مبروووك للمنتخب الاردني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مبروووك للمنتخب الاردني

مُساهمة من طرف محمد الزبون في 2009-05-14, 4:41 pm

جتاز امس المنتخب الوطني الاختبار الودي في اولى محطاته التحضيرية وبامتياز وهو يفوز على منتخب زيمبابوي بهدفين نظيفين.
اللقاء
الذي اقيم على ستاد الملك عبدالله الثاني رعاه مندوباً عن سمو الامير علي
رئيس اتحاد كرة القدم نائب رئيس الاتحاد الشريف محمد اللهيمق، بحضور مجلس
الادارة.
وقدم المنتخب اداء رسم السعادة على شفاه الحضور، كما نال
التصفيق خلال مجرياته، توّجه برد قاس على التصريحات التي اطلقها اداري
زيمبابوي قبل اللقاء جئنا لنعلمكم درساً في كرة القدم.
فـي سطور
النتيجة فوز الاردن على زيمبابوي 2/0 سجلهما عبدالله ذيب (50) ولؤي عمران(70).
الحكام بقيادة السوري صفوان عثمان واخرج البطاقة الحمراء للاعب زيمبابوي ميليكا.
مثل
الاردن :معتز ياسين، محمد خميس، انس بني ياسين، حازم جودت، شادي ابو هشهش،
قصي ابو عالية، بهاء عبدالرحمن، عبدالله ذيب، محمد عبدالحليم، رائد
النواطير.
مثل زيمبابوي: ويلارد، موكوبي، جيلبرت، كرستوفر، نهونغو، توماس، ماكوبا، ميليكا، جوهانس، كاتساوند، شيوبرو.
وشهد اللقاء تبديلات اتاحت المزيد من الفرص لعدد من اللاعبين، وعدم التقيد بما تنص عليه التعليمات في المباريات الرسمية.
ثقة وهدوء
حاول
منتخب زيمباوبي ان يلفت الانظار وهو يحرك كرة البداية ويتناقلها في
تمريرات قصيرة في ملعبه ظناً منه خداع المنتخب الوطني وبأنه يملك سلاح
التفوق.
الا ان الثقة التي تعامل معه فيها المنتخب اعادت الضيف الى
رشده بعد ان وجد المحارمة يصعب مراقبته وهو يتحرك على الجهة اليسرى ويرسل
الكرة في اول مناولة على مشارف منطقة المرمى احتاجت الى من يهدد فيها مرمى
ويلارد.
التوازن في الخطوط مكنت المنتخب من افشال المحاولات التي سعى
اليها جوهانس وماكوبا وميليكا وراء المهاجمين ، تساند وشيوبرو سواء في
الكرات العرضية او اقتحام منطقة العمق التي اغلقها خميس وبني ياسين وجاء
انتقال هشهش وجودت على الاطراف مدروساً.
واستطاع ابو عالية وبهاء من
تشكيل ارتكاز ناجح فوت الفرصة على لاعبي زيمبابوي من التقدم الواسع نحو
مرمى ياسين وكان النواطير وعبدالحليم وذيب يبحثون عن ثغرات في صفوف جيلبرت
وكرستوفر وموكوبي وخصوصاً عند تقدم نهونغو للمساندة فلم يكمل ذيب نجاحه
وهو يتجاوز اكثر من لاعب لكن تمريرته الاخيرة جاءت غير دقيقة.
وظهر
المنتخب اكثر جرأة في التقدم الى ملعب منافسه قبل ان يفاجئه ميليكا بكرة
داخل المنطقة ويسددها على الطاير صدها سين بحضور اتبعها كرستوفر باخطر
فرصة اتيحت للضيوف، طار لها ياسين وحولها ركنية.
ولو توفر الانسجام
الكافي على الجهة الامامية لربما ادرك المنتخب ضالته عندما كشف النواطير
الدفاع فمرر الى ذيب الا ان الاخير لم يستثمرها بالشكل المطلوب.
ورسم الثلاثي ذيب ومحارمة وعبدالحليم جملة في الاداء انتهت على قدم الاخير لتأخذ يد الحارس الى ركنية.
الدقائق
الحرجة من الشوط شهدت اكثر من فرصة للمنتخب فقد عكس ابو عالية بعد توغله
كرة فاتت على المدافعين ولم تجد من يتابعها ووضع ابو هشهش الكرة لذيب داخل
المنطقة ليتفاجأ بها ويلعبها سهلة في احضان الحارس.
هدف يرفع المعنويات.
واذا
كانت الثقة حاضرة في نفوس المنتخب في الشوط الاول فان الهدف الذي طرق فيه
ذيب مرمى زيمباوبي رفع معنويات اللاعبين ووتيرة الاداء من الطرفين.
لقد
وجد المدير الفني عدنان حمد تلامذته وهم في وضع اكثر اطمئنانا في تسيير
المباراة ، دفاع متماسك، يؤدي باتزان وتكتيك عال ويراقب بصرامة، ووسط
يدافع ويبني هجمات مدروسة وانطلاقات على الاطراف كشفت الخط الخلفي
لزيمبابوي.
الهجوم الذي قاده المنتخب جاء بهدف التقدم بعد ان اعاد بني
ياسين الكرة الى ذيب ليدك بها الشباك.، ليدفع الهدف زيمبابوي الى اداء
مفتوح فوجد المنتخب فرصة في شن هجوم سريع على الاطراف لو استثمر لما تأخر
الهدف الثاني، فالمحارمة اثبت قدراته امام المدافعين ويكسب اكثر من ركنية
وعبدالحليم وجد نفسه في موقف انفراد وعندما خرج له الحارس لعب الكرة (لوب)
هزت الشباك من الخلف.
هذه الفرص استفزت زيمبابوي ليعمد الى الكرات
الطويلة الا انه وجد دفاعا يتعامل بالعقل سواء في التغطية او استلام
وتسليم الكرات في مساحات ضيقة في منطقته مؤكً الثقة التي اراح فيها الحارس
ياسين الذي نجح بدوره في الاختبار وهو يتصدى للكرات التي جاءت من بعيد .
التبديلات
التي قام بها المدير الفني وكانت تهدف الى اشراك اكبر قدر من اللاعبين
لاخذ الفرصة في تجربتهم الاولى تجاوزت الغاية منها وهي تأتي بالهدف
الثاني.، فالمنتخب هو صاحب السيطرة الفعلية حيث ضرب ذيب لاعبي زمبابوي
بكرة على الطرف الايسر الذي صال فيه زميله المحارمة وتوغل فيها الاخير
وعندما عكس الكرة ارتطمت بالدفاع لتعود اليه ويمررها ثانية على راس البديل
عمران هزت الشباك.
وكان الوقت المتبقي كافياً لتعزيز النتيجة او
تعديلها من قبل زيمبابوي وهو يدفع بجملة لاعبين، الا ان المنتخب ورغم
التبديلات التي اجراها في صقوفه ظل في توازنه وتكتيكه حتى ان البديل هايل
اضاع على نفسه وزملائه اكثر من موقف للتسجيل او التمرير ، فدفاع زيمبابوي
انكشف مع المرمى، بسبب اندفاع زملائهم في الخطوط الاخرى الى الامام سعياً
لتسجيل هدف يحفظ ماء الوجه.
اشادة بالمنتخب
اشاد مدرب زيمبابوي
باداء المنتخب وقال تفاجأت بان يكون هذا المنتخب في هذا الاداء والانضباط
وسيكون له مستقبل طيب حيث قابل منتخباً (زيمبابوي) ليس سهلاً ، فيما قال
حمد نحن في مشروع بناء منتخب يعيد للكرة الاردنية حضورها وهيبتها، وقال
المستشار في اتحاد كرة القدم مدير الدائرة الفنية محمود الجوهري قدم
المنتخب اداء طيباً في توازن وتكتيك وانضباط كما منتخب زيمبابوي يمتلك
عناصر جيدة وهو منتخب ليس سهلاً . Cool Cool

محمد الزبون

عدد الرسائل : 5
العمر : 32
Localisation : aqaba
نقاط : 2773
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى