فلسفه زايده يا أخي مابدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فلسفه زايده يا أخي مابدي

مُساهمة من طرف nassem_2008 في 2008-03-28, 3:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم
كلام في الحب
اخوتي وأخواتي هذا كلام عن الحب ورايي فيه من خلال تجاربي وملاحضاتي وسماعي للقصص وقراتي في كتب الحب والادب ومن خلال اهتمامي وأعطاء تفكيري جانبا كبيرا في ملاحضة المتحابين والمتعاشقشن :


تمهيد :
الحب وماادراك مالحب ,, ذلك الهلامي العجيب الذي يتعصي على الانسان ايفاءه والحديث عنه وتفصيله ,, انه شيء مقدس ميتافزيقي ,, شيء مبهر عجيب لاتفسير له ,, اختلف الناس حول مهية وكيفيته وآثاره ,, تناول الكثير الحب من سقراط الى هذا اليوم مروراً بالتراث العربي الهائل الذي يحفل بمواقف كثيرة وعلاقات مشهورة في هذا المجال ,, ومرواً ايضاً بالتراث الغربي حيث يبرز روميو وجوليت وغير ذلك في امم الارض الهند الصين الفرس ,, واين ماوليت وجهك تجد الحب بارزاً ,, لااريد أطيل فلو اطلقت العنان لنفسي فلن اتوقف عن هذا الحديث الشيق ,, القرآن تحدث عن الحب ,, السنة تحدثت عن الحب ,, واقصد هنا العشق تحديداً ,, وهو بين الرجل والمرأة ,, هناك من التابعين من احبوا ,, انها الفطرة الطبيعة اليت فطر الله عليها الناس .


هل الحب حراااام !!؟
دعونا نتكلم عن تحدث القرآن عن الحب ,, حيث ذكره ,, والقرآن هنا يحكي لنا واقع اجتماعي حدث فيه الحب ,, وتحدث الناس عن ذلك العشق :

يقول الله سبحانه وتعالى : (( وقال نسوة من أهل المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حباً ))
إذاً الحب هنا في مجتمع ,, والمجتمع بتحدث عن حب فلانة لفلان وكيف أنه تأثرت فيه وعشقته وشغف قلبها واستولى عليه .

هناك جمع من المفسرين يقولون أن يوسف قد أحب ايضاً امرأة العزيز ,, وتزوجها ايضاً .

* ويقول بعض المفسرين أن موسى عليه السلام قد احب احدى بنات النبي شعيب وتزوجها

إذاً هنا لدينا نبيان قد عشقوا واحبوا وتزوجوا .


بالنسبة للسنة

قال رسول الله صلى اله عليه وسلم ((لم يرى للمتحابين مثل النكاح )) أي الزواج

هنا قصة حب حدثت في عهد الرسول عليه الصلاة السلام ,, وجاء خبر الحب للرسول ,, أو دعيني اقول لك القصة كي نشعر بأن الحب طبيعي وواقعي حتى في عهد الرسول ,, كانت امرأة تحب شخص معين لعله واحد من الصحابة ,, وتقدم اليها هذا الرجل وهو فقير ,, وتقدم اليها شخص غني ولكنها لم تحبه ,, فقيل للرسول عليه الصلاة القصة كذا وكذا ,, فقال الرسول الاكرم ((لم يرى للمتحابين مثل النكاح )) ,, بمعنى أنه ليتزوج المتعاشقين وهما اولى من ذلك الرجل الذي جاء يخطبها ويريد الزواج منها وهي لاتحبه بالرغم بالرغم من انه غني .

هنا نستفيد من الحديث والقصة
ان الحب ليس محرم والدليل ان الرسول لم ينكره ,, بل قال أنه لم يرى للمتحابين مثل النكاح ,, هنا الحب قبل الزواج ,, وافضل شي أن يتزوج المتحابين .
_ الرسول يعرف معانى الحب وكيف اثره وكيف هو يؤثر في الانسان ويخلب لبه ,, فلذلك اختار بشك تعريضي ان يتزوج العاشقان .

_ أن هناك علاقة حب قبل الزواج بين رجل وانثى والدليل ان الرسول لديه علم مسبق بذلك ,, وهو انه حتى الان لم يتم الزواج بل لم تتم الخطبة .

هذا مانستفيده من الحديث الانف .

وهناك من الصحابة والتابعين من احبوا ,, منهم عبيدالله بن عبدالله بن مسعود ,, وهو تابعي جليل ومن القراء السبعة والفقهاء المعروفين بالمدينة ,, وهو من الذين احبوا وعشقوا ,, حتى قال عنه بان عباس ((هذا قتيل الهوى ))

فهذا هو عبيدالله بن عبدالله بن مسعود قد احب وعشق وتولع بمحبوبته وعرف الناس ذلك وله اشعار كثيرة يتغزل فيه حبيبته ,, وهو من القراء السبعة الذين يقرأ المسلمون بقرئتهم ومن الفقهاء المشهور

فأمامنا تابعي فقيه قارئ من القراء السبعة ,, يعشق ويحب احداهن , ويفاخر بذلك الحب في اشعاره ,, ويأتي ويقول عنه الصحابي الجليل ابن عباس والذي قال عنه الرسول الاكرم (اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل ,, ليقول عن عبيدالله انه قتيل الهوى ,, والهوى نوع من انواع الحب .

وهناك قصص حب مشهورة لتابعين كعبدالرحمن بن معاوية ,, وقد تكلم كثير من العماء في هذا الامر ,, فتكلم ابن الجوزي في كتابه الاذكياء ,, وهو كتاب لدي ولكنه يحتاج الى بحث كي اخذ اقواله عن الحب ,, وتحدث في ذلك الغزالي وغيرهم من الائمة ,, كما تحدث ابن حزم الظاهري في كتابة طوق الحمامة ,, وبالمناسبة طوق الحمامة هو كتاب لذلك العالم الكبير والمؤثر والذي لايزال العماء يستدلون بأقواله وارائه الفقهية وغير ,, حيث يقول في صفحة 46 : (( الحب أعزك الله أوله هزل وآخره جد ,, دقت معانية لعظته عن أن توصف ,, فلاتدرك حقيقته الابالمعاناة ,, وليس منكر في الديانة ولابمحظورٍ في الشريعة إذ القلوب بيد الله عز وجل )) .

وفي هذا الكتاب يصرح ابن حزم بحبه وكلامه عن الحب ,, وقصص حصلت له مع محبوبته .



كيف يبدأ الحب . . ؟
الحب بدايته كثيره كالمواقف والاحدث والصدف التي تقع بين المتحابين
ولكن رئيي فيه أنه شيء في النفس يتصل بالنفس الاخر , وقد يكون من خلا ل محادثه أو نضرة أو من خلال كتابه, أنه انجذاب غير مرئي تجاه الاخر
ولكن السؤال هولماذا الحب لا يعرف المراءة الجميلة اوالشاب الوسيم فقط
لماذا نرى أنسانين يتعاشقوون ويتاحابون الحب العضيم ومع ذلك لانرى أي ملمح للجمال فيهما!!؟
أنه سؤل ضل عالقا في مخيلتي منذ كنت أبن الرابعة عشر أو دون ذلك بقليل
في وقتها وصلت الى أن الحب الذي بين المتاحبين لا يخضع الى معايير جمالية ,, وأنما هو شيء بالقلب غير مرئي ولا محسوس به يتواصل بين المحبوبين رغم عدم وجودالجمال فيهما أو في أحداهما ,,
وصلت لنتيجة أن الحب فوق الجمال والوسامة ,,وأن مشاعر الحب وتبادله بين المحبوبين هو شيء في النفس وتشاكل تجاه الاثنين وراسائل مشاعرية بينهما ,, يجد الاخر ذاته هائما في الاخر ,, دون أن يكون للجمال شيء مؤثر .
حتى حينما يتعاشق المتحابين بينهما نرى كل واحد ينظر في الاخر بعض ملامح الجمال .
ولك أن تتصور موقف ربما مر عليك هل رأيت محبوبا كيف يصف محبوبه , ربما تجده يصفه كاالقمر , ولكن لماترى هذا الموصوف بالقمر تجده انسان عادي ليس فيه ملمح للجمال ,, وتقول لهذا الشخص الذي أحبه ووصفه ,, ماأسواء وصفك وأختيارك , فليس الذي وصفته على الشاكلة التي قلت لنا ,,
هنا بيت القصيد أذا ً . والنتيجة النهائية هي أن الحب ليس سببه ملامح الجمال وليست هي الباعثة له ,, أنما هو في النفس وجدفي نفس الاخر أو نفسهما وتملك مشاعر الحب بينهما ,, ثم صور الحب ملامح الجمال في كليهما ,, رغم أنه قد يكونوا غير جميلين أو أحداهما , أو ابعد مايكون عن الجمال .
هذه الفترة التي عشر سنوات أو أكثر مازلت أؤمن بها
قبل سبع سنوات حينما كنت في الاول ثانوي وقع بيدي كتاب لعالم فذ خبير في مجال الحب عالم في كل العلوم عاش في الاندلس في القرن الخامس الهجري أسمه / أبن حزم الاندلسي ,, وأسم كتابه طوق الحمامة
هذا الكتاب يتكلم عن الحب وكل شيء في الحب ,, هذا الرجل أعظم كاتب نجح في تفسير الحب واشكالة ومشاعره تكلم عن المحبوبين ومايجري بينهما من أنواع الحب وخيراته ومصائبه , هذا الكاتب أعظم الكتاب الذين قرات لهم عن الحب وتفسيره ,, حتى في الدول الغربية يقولون أنه أعظم أنسان تكلم عن الحب.
أقول حينما اشتريته وشرعت في قرأته : قرأتى الباب الاول في ماهية الحب
فقال في تفسير وماهيته وأسباب حدوثه مثل تفسيري بالضبط .
المهم حينما قرأت تعريفه الذي وافق تعريفي طرت من الفرح وقلت وجدتها وجدتها.
ماأعظم أن تفسر شيء عظيم في أيام الطفولة ثم تجد عالم عظيم يقول نفس تفسيرك .
حيث يقول رحمه الله في تفسيره صفحة:48,49
في الباب الاول عن ماهية الحب :
((وقد اختلف الناس في ماهية الحب وقالوا واطالوا والذي أذهب اليه أنه اتصال بين النفوس المقسومة في هذه الخليقة في أصل عنصرها الرفيع ............................................
......... الى أن قال ولو كان علة الحب حسن الصورة الجسدية ,لوجب ألا يستحسن الانقص قي الصورة , ونحن نجد كثير ممن يؤثر الادنى ويعلم فضل غيره عليه ولايجد محيدا لقلبه عنه , ولو كان للموافقة في الاخلاق لما أحب المرء من لايساعده ولايوافقه , فعلمنا أنه شيء في ذات النفس ))انتهى كلامه رحمه الله .
لماذا ينتهي الحب بالفراااق ؟
هذا هو الاهم في الحب لماذا ينتهي بفراق غالبا !!!؟
لماذا بعد أن كان المتحابين يهيمان في بعض ويرى كل واحد منهما غارقا في الاخر يصبح الفراق هو الفيصل؟؟

أعتقد أنها أحد الأسباب التالية :
1_ أما ان يكون الشخص يحب الاخر والاخر لايحبه فبعد أن يكو ن قد صبر ومل من أستجابة محبوبة أنتقل لليأس وفارقه
2_ وأما أن يكون الحب من أجل مصلحة معينة أو من أجل شهوة وليس الدافع الحقيقي هو الحب الصحيح , فبأنقضاء تلك المصلحة ينطفىء الحب .
3_ (وهذا هو المهم) واما أن يكونا يعشقان بعض ويحب الاخر حبا لايجارى فتكون بدايت حياتهما أحلى من العسل , قمة الحياة الغرامية , قمة السعادة والنشوة هذه الحياة التي بدؤها بالحب.
ولكن لماذا سينقلب ذلك الى فرااااق ؟
الاجابة
تكمن المشكلة الرئيسية في الانسان ذاته ,, ولأن الانسان ضعيف , مغرور متكبر ضعيف العزيمة وقليل التميز وملول بطبعة وفاسد هواه ولايشعر بهفواته , ولايحس بضعف قرارته , ولايكف عن الخطاء ...الى آخر العيوب في الانسا ن لتي اطلعنا عليها والتي قالها الله سبحانه لنا وقالهارسوله وقالها الحكماء والمهتمين .
أن المحب حينما يبدأبحبه ويحاول أن يبادله المحبوب نفس الحب , ولو سالته ماذا ستعمل أذا أحبك محبوك لقال فداه نفسي وعمري ولربما قال أهلي وكل ماملكت يميني ,وحينما يحصل له ذلك ويطمئن لحب محبوبه , ويعشان لذة الحب فترة الزمن , ويشعر المحب أنه تمكن من حب المحبوووب له , ينتقل الى مرحلة الوهم , ففي بداية الحب لايتوهم في محبوبه شيء ولايشعر فيه بشيء وكل شيء مقبول منه وكل مايفعله جائز ومبرر , وحين تمكن الحب , ينتقل الى هذه المرحلة وهي مرحلة الوهم فبعد أن كانت الثقة حل محلها الشك , وبعد الاحترام حل محلها تجاوز الحدود , وبعد الوفاء انتقل الى نزواة النفس أو مايسمى بالكرامة , وبعد المبادرة انتقلو الى التأخر وحسب للكلمة ألف حساب , انتقلو ا الى الشكوك بعد أن تحققت الاماني ووصلو الى ذروة الحب , وبعد أن كانت عين الرضا عن كل عيب كليلة أصبحت عين سخط وبدت تضهر المساوىء والعيوب ويبد أ العتاب الغير هادف وتبدأ تالاتهامات , وغير ذلك كثير .
فسبحان من بدل الاحولال فأين المحب الان عن بداية الحب ؟؟
هذا هوالانسان وغباءه,,فبعد أن كانو متعاهدين على الحب أصبح كل واحد منهم يستعد الى الفراق وحزم شنط الوداع , ويبدأبخلق المشاكل من غير مشاكل , وهنا يكون الفراق والكراهية
وحينما تودع الايام وتمضي وتبتعد أيام الفراق يبدأ الحنين الى المحب ويتمنى الرجوع الى محبو به ويتذكر الايام العذبة التي عاشوها ثم تبدأدورة جديدة من الحب لمحاولة الرجوع , فقد لاتتم الرجعة وقد تتم ثم يبدؤون بدوره جديدة الى أن ينتهي الحب بالفراق وهكذا , مادام الانسان لايستخدم عقله وحكمته وتفكيره .
أخواتي وأخواني أعترف لكم أني لم أصل في موضوعي الى الفهم الكامل وأن هناك بعض الاسباب والعنوين لم أذكرها لاأني الحقيقة أشعر بالارهاق وبعض الآلام في الضهر , وأصارحكم أن الموضوع فيه الكثير من النقص والخطاء التي تلازم دائما الأنسان , كما أن الكلام الذي قلته هذا في الحب وخاصة عن الفراق لايعني أن كل العشاق هكذا ولكننا نتكلم عن الغالب .
كما أنه يحق لي أن أضيف الى هذا الموضو ع اضافات حينمما تتجمع لدي الافكار بخصوص هذا الموضوع
آمل منكم أن تقبلوه بصدوركم الواسعة والرحبة
ولكم تحياتي . .


nassem_2008
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 202
العمر : 32
Localisation : الـــشــــوبــك
نقاط : 3477
تاريخ التسجيل : 01/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى