هل الإنسان مسير أو مخير ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الإنسان مسير أو مخير ؟

مُساهمة من طرف منذر العواوده في 2008-01-15, 10:28 pm

سئل الشيخ العلامة ابن عثيمين –رحمه الله تعالى – مثل هذا السؤال
( هل الإنسان مسير أو مخير ؟ ) فأجاب –رحمه الله تعالى -
" على السائل أن يسأل نفسه هل أجبره أحد على أن يسأل هذا السؤال وهل هو
يختار نوع السيارة التي يقتنيها‏ ؟‏ إلى أمثال ذلك من الأسئلة وسيتبين له
الجواب هل هو مسير أو مخير ‏ثم يسأل نفسه هل يصيبه الحادث باختياره‏ ؟‏ هل
يصيبه المرض باختياره‏ ؟‏ هل يموت باختياره ‏؟‏ إلى أمثال ذلك من الأسئلة
وسيتبين له الجواب هل هو مسير أو مخير ‏. والجواب‏:‏ أن الأمور التي
يفعلها الإنسان العاقل يفعلها باختياره بلا ريب واسمع إلى قول الله
تعالى-‏:‏ ‏ ( فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآباً )(النبأ:39)-
وإلى قوله تعالى ( مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ
يُرِيدُ الْآخِرَةَ )(آل عمران :152) وإلى قوله تعالى ‏( وَمَنْ أَرَادَ
الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ
سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً) (الإسراء:19) وإلى قوله تعالى ( فَفِدْيَةٌ مِنْ
صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ )(البقرة :196) حيث خير الفادي فيما
يفدي به‏ .‏ ولكن العبد إذا أراد شيئاً وفعله علمنا أن الله -تعالى -قد
أراده -لقوله -تعالى-‏:‏ ‏( لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28)
وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)
(التكوير:29) فلكمال ربوبيته لا يقع شيء في السموات والأرض إلا بمشيئته
تعالى ‏، وأما الأمور التي تقع على العبد أو منه بغير اختياره كالمرض
والموت والحوادث فهي بمحض القدر وليس للعبد اختيار فيها ولا إرادة ‏.‏
والله الموفق‏." ا.هـ
وقال –رحمه الله تعالى – " هل الإنسان مسير أو
مخير ؟ وهل له إرادة أو ليس له إرادة ؟ فنقول : الإنسان مخير إن شاء آمن
وإن شاء كفر بمعنى أن له الاختيار وإن كان ليس سواءً لا يستوي الكفر
والإيمان لكن له اختيار أن يختار الإيمان أو أن يختار الكفر وهذا أمرٌ
مشاهدٌ معلوم فليس أحدٌ أجبر الكافر على أن يكفر وليس أحدٌ أجبر المؤمن
على أن يؤمن بل الكافر كفر باختياره والمؤمن آمن باختياره كما أن الإنسان
يخرج من بيته باختياره ويرجع إليه باختياره وكما أن الإنسان يدخل المدرسة
الفلانية باختياره ويدخل الجامعة الفلانية باختياره وكما أن الإنسان يسافر
باختياره إلى مكة أو إلى المدينة أو ما أشبه ذلك وهذا أمرٌ لا إشكال فيه
ولا جدال فيه ولا يمكن أن يجادل فيه إلا مكابر نعم هناك أشياء لا يمكن أن
تكون باختيار الإنسان كحوادث تحدث للإنسان من انقلاب سيارة أو صدم أو سقوط
بيتٍ عليه أو احتراق أو ما أشبه هذا هذا لا شك أن لا اختيار للإنسان فيه
بل هو قضاءٌ وقدر ممن له الأمر ولهذا عاقب الله سبحانه وتعالى الكافرين
على كفرهم لأنهم كفروا باختيارهم ولو كان بغير اختيارٍ منهم ما عوقبوا ألا
ترى أن الإنسان إذا أكره على الفعل ولو كان كفراً أو على القول ولو كان
كفراً فإنه لا يعاقب عليه لأنه بغير اختيارٍ منه ألا ترى أن النائم قد
يتكلم وهو نائم بالكفر وقد يرى نفسه ساجداً لصنم وهو نائم ولا يؤاخذ بهذا
لأن ذلك بغير اختياره فالشيء الذي لا اختيار للإنسان فيه لا يعاقب عليه
فإذا عاقب الله الإنسان على فعله السيئ دل ذلك على أنه عوقب بحقٍ وعدل
لأنه فعل السيئ باختياره , وأما توهم بعض الناس أن الإنسان مسير لا مخير
من كون الله سبحانه وتعالى قد قضى ما أراد في علمه الأزلي بأن هذا الإنسان
من أهل الشقاء وهذا الإنسان من أهل السعادة فإن هذا لا حجة فيه وذلك لأن
الإنسان ليس عنده علمٌ بما قدر الله سبحانه وتعالى إذ أن هذا سرٌ مكتوم لا
يعلمه الخلق فلا تعلم نفسٌ ماذا تكسب غداً وهو حين يقدم على المخالفة بترك
الواجب أو فعل المحرم يقدم على غير أساس وعلى غير علم لأنه لا يعلم ماذا
كتب عليه إلا إذا وقع منه فعلاً فالإنسان الذي يصلي لا يعلم أن الله كتب
له أن يصلي إلا إذا صلى والإنسان السارق لا يعلم أن الله كتب عليه أن يسرق
إلا إذا سرق وهو لم يجبر على السرقة ولم يجبر المصلي على الصلاة بل صلى
باختياره والسارق سرق باختياره ولما حدث النبي -صلى الله عليه وسلم-
أصحابه بأنه ( ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار )
قالوا : يا رسول الله ألا ندع العمل ونتكل ؟ قال : ( لا اعملوا فكلٌ ميسر
لما خلق له ) فأمر بالعمل والعمل اختياري وليس اضطرارياً ولا إجبارياً

فإذا
كان يقول - عليه الصلاة والسلام- ( اعملوا فكلٌ ميسر لما خلق له ) نقول
للإنسان اعمل يا أخي صالحا اعمل صالحاً حتى يتبين أنك ميسر لعمل أهل
السعادة وكلٌ بلا شك إن شاء عمل عملاً صالحاً وإن شاء عمل عملاً سيئاً ولا
يجوز للإنسان أن يحتج بالقدر على الشرع فيعصي الله ويقول هذا أمرٌ مكتوب
علي يترك الصلاة مع الجماعة ويقول هذا أمر مكتوب علي يشرب الخمر ويقول هذا
أمر كتب علي يطلق نظره في النساء الأجنبيات ويقول هذا أمرٌ مكتوبٌ علي ما
الذي أعلمك أنه مكتوبٌ عليك فعملته , أنت لم تعلم أنه كتب إلا بعد أن تعمل
لماذا لم تقدر أن الله كتبك من أهل السعادة فتعمل بعمل أهل السعادة , وأما
قول السائل هل للإنسان إرادة ؟ نقول : نعم له إرادة بلا شك قال الله تبارك
وتعالى ( مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ
الْآخِرَةَ )(آل عمران : 152) وقال تعالى ( وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ
وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ )(الإسراء : 19) وقال تعالى (
مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ
كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي
الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ) (الشورى :20) والآيات في هذا معروفة وكذلك
الأحاديث معروفة في أن الإنسان يعمل باختيار وإرادة ولهذا إذا وقع العمل
الذي فيه المخالفة من غير إرادة ولا اختيار عفي عنه قال الله تعالى (
رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا )(البقرة :28)
فقال الله : قد فعلت . وقال تعالى ( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا
أَخْطَأْتُمْ بِهِ ) (الأحزاب :5) وهذا أمرٌ ولله الحمد ظاهر ولا إشكال
فيه إلا على سبيل المنازعة والمخاصمة , والمنازعة والمخاصمة منهيٌ عنهما
إذا لم يكن المقصود بذلك الوصول على الحق وقد خرج النبي -صلى الله عليه
وعلى آله وسلم- ذات يوم على أصحابه وهم يتنازعون في القدر فتأثر من ذلك
عليه الصلاة والسلام لأن هذا النزاع لا يؤدي إلى شيء إلا إلى خصومة وتطاول
كلام وغير ذلك وإلا فالأمر واضح ولله الحمد."


منذر العواوده
عضو مشارك

عدد الرسائل : 38
العمر : 37
نقاط : 3506
تاريخ التسجيل : 09/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسير أو مخير ؟

مُساهمة من طرف احمد الصرايرة في 2008-01-17, 5:17 pm

معلومات العضو
عاشق الريم
الـتـميـز

















أحصائية الترشيحعدد النقاط : 10




من مواضيعي:
0 كـــ ح كــــ ح بـــأـأـإـإتسٍ بــ ع ــدٍ غ‘ــيبهـ *__^
0 كــ ح كــ ح نــجحــت مو مصدق وربي بحلم انــأ ^__^
0 ميلان يثأر من ليفربول ويتوج باللقب السابع له في دوري أبطال أوروبا
0 قالت احبك قلت طيّب.. وبعدين؟! .... ( سيارتي كشخه وانا حيل مزيون )
0 صــورـة دلــ,,ــوعـــ,ـه بالبرقع . تجنن .. لآتفوـوتكمـ ..؟؟






يعطيك الف عافيه ,.,.


وربي من جد ذوووق

يعطيك العافيه

احمد الصرايرة
Admin

عدد الرسائل : 646
العمر : 36
نقاط : 3524
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى