منطقة العقبة الخاصة بوابة الأردن الاقتصادية الى العالم ج1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منطقة العقبة الخاصة بوابة الأردن الاقتصادية الى العالم ج1

مُساهمة من طرف منذر العواوده في 2007-12-21, 4:02 pm

العقبة المدينة الناهضة من أعماق التاريخ, العريقة عراقة التاريخ نفسه,
والحديثة المتطورة وشاطئها الساحر وميناءها الحديث والنهضة الاقتصادية
والعمرانية التي تشهدها ومواقع الجذب السياحي فيها كلها أمور تحتاج إلى
الكثير من الوقت لإيفائها حقها من الرعاية والاهتمام.
والعقبة الأصل في التسمية يعود كونها تشكل عقبة في وجه كل من ينوي تسلق الجبال الشاهقة والحادة التي تحيط بها.
أطلق
العرب الأقدمون عليها اسم (أيلة) نسبة إلى أيلة بنت مدين بن ابراهيم, ثم
سميت فيما بعد بعقبة أيلة وكانت ذات أهمية كبيرة في العصر الاسلامي, حيث
كانت ملتقى الحجاج المسلمين القادمين من مصر والشام والمغرب.
جميلة
حالمة كعروس ترتدي ثوب زفافها وتستلقي هانئة على شاطئ رملي مطرز وكأنه
الذهب وتنعم بأشعة شمس سحرية على رمالها وقدماها تعيشان بحياة الخليج
الدافئة تحركها نمو شعب مرجانية غاية في الروعة والجمال والتفرد وتتراقص
فيها وحولها اسماك بحرية فريدة في لونها وجمالها, يحتضنها ذراعان جبليان
حانيان وشاهقان من شرق وغرب, فكان مناخها المميز بين أترابها, إذا شتاؤها
دافئ وصيفها حار.
يحتضنها البحر الأحمر وكأنها الطفل المدلل لديه, فهي
تتسلل إلى نفسك كمشاعر دافئة تحرك فيك رغبة الاستلقاء في أحضانها لتداعبك
برذاذ مياهها ونسمات فجرها ولتضيئك بظلال نخيلها وتدفئك رمالها الذهبية
وتطربك بألحانها وأهازيجها العذبة وتمتعك بمناظرها الخلابة, فلا تجد نفسك
إلا وأنت تستلقي على برمالها وخيوطها الذهبية وتفتح ذراعيك لأشعة الشمس
وتطلق لنفسك عنانها تسبح في ملكوت الله, إنها حالة حالمة من السباحة في
خيال الأشياء الموجودة بينها, لتغمرك السعادة المليئة بالطمأنينة, ويزيد
من روعة الجمال مراقبتك لطائر النورس المحلق في عنان السماء ثم يهبط
ليلامس مياهها الزرقاء التي صبغت السماء الصافية رونقها على مياهه.
العقبة
, هذه المدينة التي شهدت حبات رمالها على شاطئ البحر الاحمر وامواج بحرها
الدافئ حكايات الماضي والحاضر وخطط المستقبل, كانت مركزا استراتيجيا هاما
لكونها حلقة اتصال ومنطقة تتوسط طرق المواصلات البرية والبحرية ما بين كل
من البحر الاحمر وآسيا وافريقيا واوروبا ....
استراتيجية الموقع:
تقع
على الطرف الشمالي الشرقي من البحر الأحمر الذي تشكل قبل 50 مليون سنة
تقريباً, عندما انفصلت الكتلة الافريقية عن الجزيرة العربية مشكلة خليجاً
بطول 180كم يحمل اسم عروس جنوب الأردن العقبة.
وللعقبة شريط ساحلي صغير
لا يتجاوز (30كم) تبعد عن عمان 340كم, رغم بعدها عن مدن الأردن إلا أنها
رئة الأردن ومتنفسه الوحيد على البحر واحد أهم شرايينه الاقتصادية نظراً
لما تتمتع به من مرافق اقتصادية وسياحية عديدة, تساهم بشكل واضح في رفد
حركة الاقتصاد الوطني ودعم خزينة الدولة, وتحمل على كاهلها إيواء الكثيرين
من أبناء الوطن العاملين في شتى مصانعها ومؤسساتها ومرافقها السياحية
والخدمية, وما مطار العقبة الدولي إلا واحد من هذه المرافق الهامة التي
تربط المدينة جوياً بالعاصمة وكافة بقاع العالم, وتعمل الحكومة على تطويره
وتحديثه بحيث يكون قادراً على استيعاب زخم الحركة السياحية المتزايدة
خصوصاً في ظل مرحلة السلام والأمن التي يعيشها الأردن لتجعل منه مهوى
لأفئدة السياح وخطوة التنقل والترحال.
فمدينة العقبة التي تقع على بعد
335 كيلو مترا من جنوبي عمان, العاصمة الأردنية لعبت دورا استراتيجيا
أثناء استقبال الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين بن علي , تلك
الثورة التي كان قيامها انقاذ العرب من طغيان زعماء حزب حزب الاتحاد
والترقي والحركة الطورانية خلال الحكم العثماني آنذاك, فقد جعل منها
الأمير فيصل بن الحسين مركزا للقيادة وتجمع القوات العربية...
وبعد
حوالي خمسين عاما, قام جلالة الملك الحسين بإنشاء ميناء العقبة, وبدأ
ببناء منزله الخاص على الشاطئ مؤكدا بذلك أن مدينة العقبة تستحق فعلا
التوقف فيها للزيارة والمتعة والراحة, إشارة إلى الطريق الشاق الذي كان
على الحجاج اتباعه أثناء توجههم إلى مكة المكرمة. ومدينة العقبة شهدت في
الآونة الاخيرة نشاطا تجاريا اقتصاديا وسياحيا هاما فانشئت فيها العديد من
المرافق التي تلبي احتياجات السائح ورجال الأعمال على حد سواء. ويتوفر في
مدينة العقبة مختلف أنواع الرياضات والألعاب المائية إضافة إلى توفر مركز
لتعليم وممارسة هواية الغطس ومحطة للأحياء المائية البحرية.
إضافة إلى مهرجان دولي للتزلج على الماء والرياضات المائية الأخرى في تشرين الثاني...
فنظرا
لأهمية العقبة السياحية باعتبارها إحدى أشهر المنتجعات على ساحل البحر
الأحمر التي يمكن للسائح فيها الاستمتاع بمناخها الاستوائي الممتاز طوال
العام وصفاء مائها المستمر. بفضل مياه الشمال وتعدد وتنوع أصناف الأسماك
والأصداف الغريبة وأشجار المرجان ذات الألوان الزاهية والفريدة والتي يبلغ
عددها أكثر من أربعين صنفاً, حيث تحتك من خلالها ثقافتنا الوطنية العربية
الإسلامية بالثقافات الغربية عن طريق السواح الذين يأمونها من جميع أنحاء
العالم على مدار العام. ونستطيع أن نقول إن العقبة هي المدينة السياحية
الثقافية والاقتصادية كونها تلعب دوراً أساسياً في عملية إنعاش الاقتصاد
الوطني...
وبحكم موقع ميناء العقبة المميز والمجاور لكل من مصر
والسعودية والعراق وسوريا في آن واحد, والرابط بين قارتي آسيا وإفريقيا من
خلال الجسر العربي الذي انشيء عام 1985 لنقل الركاب والبضائع, فيقدر دخل
الأردن السنوي من الميناء بحوالي 37 مليون دينار..
ويتميز ميناء
العقبة بأسعاره المنافسة عالميا, وبإعفاء السفن المنتظرة من الرسوم مدة
عشرة أيام, بالإضافة إلى توافر أماكن عديدة لتخزين البضائع والحبوب في
الصوامع. كما يشتمل الميناء على عشرين رصيفاً لمناولة البضائع منهم ستة
أرصفة متخصصة للبترول, والصناعات المتخصصة , والفوسفات والباقي للحاويات
والركاب.
ويستقبل ميناء العقبة حوالي 200 سفينة شهريا, ويتعامل مع
حمولة تقارب 1,8 مليون طن في الشهر, يشكل منها 60% تقريبا كصادرات اأردنية
مثل الفوسفات والبوتاس والأسمدة, وحوالي 40% تمثل البضائع الواردة إلى
البلاد من الخارج..
ويلاحظ أن القيمة التجارية لمدينة العقبة تزداد
مع تطور ونمو الأردن حيث تم إنشاء منطقة حرة للبضائع الواردة ساهمت بإدخال
حوالي 750 ألف دينار خلال عام 1990 إلى خزينة الدولة بالاضافة إلى وجود
مجمع للصناعات يضم فروعا لمصانع الفوسفات والأسمدة, والبوتاس, والأسمدة
الصناعية والزراعية (حصاد) وهذه جميعها مقاومة برأسمال أردني عربي .
على
الرغم من أنها مدينة صغيرة الحجم لكنها تعج بألوان متنوعة من الحياة سواء
على الشاطئ الجذاب, أوفي المياه التي تحمل دلالات واسعة على عراقة وأصالة
العقبة.
وبحكم موقعها الإستراتيجي فانها تطل على مفترق أربع دول,
وتشرف على ثلاث قارات ((اوروبا وأفريقيا وآسيا)) , مما يجعلها مركز انطلاق
إقليمي في الشرق الاوسط, ضمن حلقات التنمية الاقتصادية المتكاملة المتعددة
الأنشطة بمساحتها البالغة ((357)) كم2 وقانون عصري يستجيب لمتطلبات تشجيع
الاستثمار الخاص عبر ((النافذة الاستثمارية الواحدة)), ويمنح السلطة حرية
واستقلالية كاملة لتسريع العمل في تطوير وتاهيل المدينة, وصولا لتوطين
الاستثمارات بما تحقق من إعفاءات وتسهيلات كبيرة

منذر العواوده
عضو مشارك

عدد الرسائل : 38
العمر : 37
نقاط : 3508
تاريخ التسجيل : 09/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منطقة العقبة الخاصة بوابة الأردن الاقتصادية الى العالم ج1

مُساهمة من طرف احمد الصرايرة في 2008-01-17, 4:35 pm


احمد الصرايرة
Admin

عدد الرسائل : 646
العمر : 36
نقاط : 3526
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى