هل سمعت عن جائزة لا يريدها أحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل سمعت عن جائزة لا يريدها أحد

مُساهمة من طرف احمد الصرايرة في 2007-09-02, 5:30 pm

هل سمعت عن جائزة لا يريدها أحد
ولا يتمنى أحد الحصول عليها؟
نعم إنها: إيج نوبل.. أو جائزة نوبل للحماقة

*******

يتراوح ترتيب البحوث الفائزة بالجوائز من الأسوأ إلى الأكثر سوءا وتقدم الجوائز للأبحاث الفاشلة الخالية من الهدف الواضح وعديمة المعنى والمفهوم، في معظم المجالات التي تغطيها جوائز نوبل الأصلية كالجوائز العلمية التي تشمل علوم الأحياء، والاتّصالات، والطب، كما تقدم جوائز في الأدب والاقتصاد والسلام...
وإليكم بعض الأمثلة للجوائز التي حصل عليها بعض العلماء في مجالات الجائزة..
*******

في عام 1999 سلمت جائزة الفيزياء
للدكتور لين فيشر بسبب ابحاثه الرائدة حول الوقت المطلوب لغمس قطعة البسكويت في الشاي قبل ذوبانها.

في علم الأحياء:
ذهبت الجائزة أولى لبحث يدرس تأثير طعم اللّبان( العلكة ) على أمواج المخّ.

وفي عام 2001 سلمت
جائزة علم الاجتماع
لجون ترنكيوس الذي راقب لسنوات تحركات الناس في الحالات الطارنة وانتهى إلى نتيجة مفادها: إن الجموع المرتعبة تتجه بصورة عفوية نحو الأضواء القادمة من الأبواب المفتوحة

وذهبت جائزة أخرى إلى عالمين نرويجيّين لدراسة قدموها عن تأثير الثّوم والبيرة والقشدة الحامضة على شهيّة الديدان الطّفيليّة .

أما
جائزة الطب البيطري
ففاز بها ثلاثة علماء من جامعة استوكهولم بسبب اكتشافهم أن الدجاج يبيض بشكل أفضل حين يتعامل مع فتيات جميلات.
*******

في الطب:
ذهبت جائزة أولى لبحث يدرس تأثير صوت المصعد على الجهاز المناعي للإنسان.

وفي علم الأرصاد الجوية
: منحت الجائزة الأولى لبحث يدعو لاعتماد صوت الدجاج كمقياس لسرعة الإعصار.

في مجال الصحة العامة
عام 2004 فازت الدكتورة جوليان كلارك على جهودها في تحديد متى يجب/أو لايجب أكل الطعام بعد سقوطه على الأرض.

أما جائزة الكيمياء
ففازت بها ذات مره شركة كوكاكولا البريطانية التي سوّقت أكثر المياه نقاء حسب دعاية الشركة.. تحت مسمى pure ثم اتضح لاحقا انها مأخوذه من نهر التيمس بعد اضافة الكلور عليها.

في المجال الاجتماعي
ففاز بجائزة عام 2003 البروفيسور جون ترنيكوس عن الاحصائيات التي قدمها حول نسبة من يلبسون القبعات الواقية من الشمس على شواطئ فلوريدا بطريقة مقلوبة.

كما ذهبت
إحدى الجوائز في الأدب
إلى المحررين بمجلة النصّ الاجتماعي لموافقتهم على نشر بحث بلا معنى؛ ولم يفهمه أحد، والذي ادعى مؤلفه أن الواقع ليس موجودًا !!!!
*******

يقول البروفسير أبراهامز
: إنّ إيج نوبيل تمنح لعدة أسباب منها أن الكثير من الناس يعتقدون أنهم يجب أن يتم تكريمهم لعمل شيء ما، ويحاولون لفت الأنظار بأبحاث تأخذ شكلا علميًّا ولكنها بلا مضمون وبلا فائدة بالرغم من حسن نواياهم البحثية، وأكد أن هذه الجائزة طريقة مؤثّرة نوعًا ما لتلقن مثل هؤلاء العلماء درسًا لن ينسوه، وتحثهم لتوخي الحذر في تخطيط وتنفيذ وعرض أبحاثهم العلمية والبعد كل البعد عما هو غث ورديء
وأضاف:
إنها طريقة سرّيّة جدًّا لإغواء الناس بالتّفكير والتدبر في دور وأهمية العلم.
*******

بالرّغم من أنّ الجوائز قد تبدو انتقاديّة، فإن الجائزة لا تعرض تفاصيل النقد العلمي للأبحاث، بل تكتفي بإعطاء الجوائز بدون تعليق، ويذكر المقال العلمي المنشور ومكان نشره فقط. ومن الممكن أن يرشّح العلماء أنفسهم للجوائز المرغوبة أو بالأحرى يرشحون أحد أعدائهم. وقد يلتمس الكثير من العلماء الفائزين بهذه الجوائز العذر للجنة الجوائز بعد مراجعة أنفسهم، ورؤيتهم لأخطائهم الفادحة، بالرغم من سوء السّمعة العلمية التي تلتصق بمعظم الفائزين بمثل هذه الجوائز.

احمد الصرايرة
Admin

عدد الرسائل : 646
العمر : 36
نقاط : 3522
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل سمعت عن جائزة لا يريدها أحد

مُساهمة من طرف رائد العبيسات في 2007-11-16, 5:32 am

ههههههههههههههههههههههههههه معقول الحكي صحيح يا ابو صرار

رائد العبيسات
عضو متميز
عضو متميز

عدد الرسائل : 132
العمر : 31
Localisation : Aqaba
نقاط : 3512
تاريخ التسجيل : 01/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى